توفر فرصاً تعليمية لأكثر من 560 ألف طالب حول العالم

 

الكويت – 21 ديسمبر 2020 – أعلنت أجيليتي، الشركة الرائدة في توفير الخدمات اللوجستية العالمية، وأفلاطون الدولية، وهي منظمة غير حكومية متخصصة في تعليم المهارات الحياتية والثقافة المالية حول العالم، عن شراكة من شأنها زيادة فرص التعليم لأكثر من 560 ألف طالب، نصفهم على الأقل من الفتيات.

 

وسيموِّل دعم أجيليتي تطوير وترجمة المقرر التعليمي لأفلاطون “AflaYouth” الخاص بالتوعية المالية وريادة الأعمال إلى العربية والفرنسية والإسبانية. يتيح البرنامج للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عاماً (وما فوق) دورات تدريبية مباشرة أو عبر الإنترنت ويوفر لهم الدعم والتوجيه والتعلم أثناء انتقالهم إلى سوق العمل، أو خلال الإنتقال لبدء حياتهم المهنية في مجال ريادة الأعمال. كما ستطور منظمة أفلاطون كتيبات تدريبية للمعلمين على المقررات التعليمية الدراسية.

 

وسيتم توفير برنامج “AflaYouth” لأعضاء شبكة أفلاطون المكونة من 45 منظمة غير حكومية في 25 دولة في الشرق الأوسط وشمال وغرب أفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية. كذلك، ستوفر المنظمة دورات تدريبية للشركاء من المنظمات غير الحكومية والمعلمين المحليين، الذين سيقومون بدورهم بتعليم الشباب المهمشين في المجتمعات التي يعملون فيها. وسوف تقام التدريبات شخصياً وعبر الإنترنت، مما يمنح أفلاطون المرونة للوصول إلى الشركاء في جميع أنحاء العالم.

 

وتعليقاً على هذه الشراكة، قال فرانك كلاري، نائب الرئيس للاستدامة في أجيليتي: “إن دعمنا سيمكن شركاء أفلاطون من المنظمات غير الحكومية على توفير البرامج التعليمية للاجئين والسكان المحليين المحرومين بالمحتوى واللغة المناسبين لهم. منذ عام 2014، دعمت أجيليتي تعليم 68,000 طالب حول العالم، وهذه الشراكة مع أفلاطون تمنح المزيد من الطلاب الفرصة للحصول على التعليم وتمكين المجتمعات المحلية من خلق فرص التنمية من خلال التعليم”.

 

وقال رولاند موناش، الرئيس التنفيذي لمنظمة أفلاطون الدولية: “إن المهارات التي يتم تدريسها في هذا المقرر التعليمي لها علاقة وثيقة بحالة عدم اليقين الاقتصادي الحالية. تتمثل إحدى نقاط القوة في برامجنا في أنه يمكن تكييفها وفقاً للاحتياجات والظروف المحلية. لذلك، أصبح من الملائم أكثر أن تتم ترجمة كتب “AflaYouth”الخاصة بنا إلى لغات أخرى لنتمكن من تقديم مناهج عالية الجودة لمزيد من الشباب في مناطق مختلفة من العالم، ونأمل أن يكون هذا المشروع بداية رائعة لشراكة طويلة الأمد مع شركة ناجحة مثل أجيليتي.”

 

تجدر الإشارة أن برنامج الاستدامة التابع لأجيليتي معترف به عالمياً، ويغطي الخدمات اللوجستية الإنسانية والعمل التطوعي المجتمعي وممارسات العمل العادل والاستدامة البيئية. أجيليتي هي جزء من مؤشر FTSE4Good، وهو مرجع يستخدم من قبل المستثمرين لتحديد الشركات حول العالم التي تلتزم بقوة بممارسات الحوكمة والبيئة والخدمات المجتمعية. وفي سياق متصل، وضمن تصنيفها لاداء الإستدامة الشامل للشركات، وضعت EcoVadis  أجيليتي ضمن أفضل 10% من الشركات في مختلف الصناعات، وأعلى 4% من مقدمي الخدمات اللوجستية. علماً أنه منذ العام 2006، أنجزت أجيليتي أكثر من 1,800 مشروع بين تعليمي وصحي وبيئي ومجتمعي لمساعدة  أكثر من مليون شخص في 80 دولة.