دبي – 17 مايو 2021 – أعلنت شركة (GRA) Global Response Aid  المتخصصة في تقديم حلول الرعاية الصحية، أن المرحلة الثالثة من الدارسة الإكلينيكية الأمريكية-الكندية على دواء أفيجان Avigan® (Reeqonus™) المضاد للفيروسات – سوف تستمر وسط دلائل تشير إلى أن الدواء يمكن أن يكون فعالاً في علاج الحالات الخفيفة إلى المتوسطة من كوفيد-19.

 

وقد أوصى مجلس مستقل لمراقبة البيانات والسلامة (DSMB) معترف به من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالاستمرار دون تعديل في المرحلة الثالثة من الدراسة المعنية بمنع انتشار مرض كوفيد – أو ما يعرف اختصاراً باسم PRESECO والتي تقّيم دواء أفيجان Avigan® كعلاج فموي محتمل لمرضى كوفيد-19 خارج المستشفيات ممن تكون لديهم أعراض المرض من خفيفة إلى متوسطة.

وتشير النتائج الأولية أن دواء أفيجان Avigan® وهو الاسم التجاري الأصلي للدواء المكافئ فافيبيرافير Favipiravir، يمكن أن يقلل من الوقت اللازم لتعافي مرضى كوفيد-19 ويحد من تطور المرض في المراحل المبكرة من العدوى. وتشير خلاصة التحليلات الأولية ذات الصلة إلى أنه وفي حال استمرت التوجهات الحالية، سوف يمكن تلبية الحد الإحصائي الأدنى للفعالية عند الانتهاء من الدراسة. وعليه، ستواصل Global Response Aid  والجهة الأخرى الراعية للدراسة؛ أبيلي ثيرابيوتكس  Appili Therapeutics التجارب الحالية، والتي من المتوقع أن تسجل آخر مريض لها في 30 يونيو من العام الجاري.

 

وتقوم الدراسة الأمريكية الكندية بالبحث عن ما إذا كان بإمكان دواء أفيجان Avigan®  تقصير مدة تعافي المرضى بأمان وفعالية في حالات الإصابة المبكرة بكوفيد -19 وتراجع مدة الحِمل الفيروسي مما يحد من انتشار الفيروس.

 

وتمتلك شركة Global Response Aid ومقرها دبي ومختبرات دكتور ريدي Dr. Reddy’s Laboratories الشركة الهندية الرائدة في مجال العلوم الحياتية، حقوق تصنيع وتسويق وتوزيع دواء أفيجان Avigan® خارج اليابان والصين وروسيا. وقد قامت شركة Global Response Aid برعاية هذه التجربة بالتعاون مع أبيلي ثيرابيوتيكس Appili Therapeutics، وهي شركة كندية للأدوية الحيوية متخصصة في تطوير عقاقير الأمراض المعدية.

 

وفي هذا الصدد أوضح د. ريتشارد كاسزينسكي، أحد الخبراء البارزين في دواء فافيبيرافير Favipiravir: “إن إشارات الفعالية وبيانات السلامة التي نراها حتى الآن مشجعة. وبما أن الآثار المترتبة على هذه الدراسة عالمية، لذا فإنه من الحكمة الحفاظ على الزخم الحالي من أجل تحديد ما إذا كان يمكن تحقيق نتائج نهائية ذات دلالة إحصائية بسرعة. إن فكرة وجود علاج مبكر للمرضى خارج المستشفيات يمكنه أن يساهم كاستراتيجية مبتكرة في الحد من انتقال الفيروس هو مسعى مثير وجدير بالملاحظة.”

 

وفي هذا الصدد قال السيد/ ميتش ويلسون الرئيس التنفيذي لشركة Global Response Aid: “نحن على ثقة تامة من أننا نسير في الاتجاه الصحيح لتقديم علاج منزلي لـكوفيد-19 بحلول صيف هذا العام، وذلك بالطبع رهناً بالموافقات التنظيمية. إن طرح لقاحات كوفيد-19 على المستوى العالمي، وعلى الرغم من كونها خطوة مُرحب بها، إلا أنها لن تلغي الحاجة إلى وجود علاج فعال للمرضى المصابين. نحن نعلم أننا سنحتاج إلى المزيد من الإمكانات لمكافحة الوباء وعلاج الأشخاص الذين يصابون بالفيروس لأنهم لم يُطّعموا أو أصيبوا بالعدوى على الرغم من تلقي اللقاحات. وهنا يمكن لأفيجان أن يكون أداة قوية لأنه دواء فموي غير مكلف نسبياً يأتي في شكل أقراص ويمكن وصفه مبكراً لتجنب الدخول إلى المستشفى.”

 

وقد تم تطوير دواء فافيبيرافير Favipiravir من قبل شركة FujiFilm Toyama Chemical كمضاد للفيروسات لعلاج الإنفلونزا (الجديدة أو المتجددة). وفي عام 2020، وقّعت كل من Global Response Aid ومختبرات دكتور ريدي Dr. Reddy’s Laboratories اتفاقية مع شركة FujiFilm Toyama Chemical تخولهم من بيع الدواء عالمياً خارج اليابان والصين وروسيا.

 

كما تم استخدام الدواء الأصلي والعقار المكافئ له في علاج ما يصل إلى 400 ألف مريض. ويتوافر الدواء على شكل أقراص لعلاج المرضى داخل وخارج المستشفيات، ويمتاز بإمكانية نقله بسهولة دون الحاجة إلى تبريد وتبلغ مدة صلاحيته 10 سنوات.